عرض الصورة بالكامل

ما أعرف الفرق بين b أو d !

بدأت قصتي مع اللغة من الصف الأول ثانوي عندما كنت ذلك الطالب الذي لا يعرف قراءة كلمة واحدة ، كنت أتهرب من قراءة القطع وأتهرب من المشاركة في الفصل ، لكوني لا أفقه شيئاً البته ، كنتُ ورقةً بيضاءَ ناصعة ، أذكر أن  الأستاذ ثامر الغامدي مدرس اللغة الانجليزية ذلك الوقت حريص جداً على موضوع التحضير قبل الحصة ، وكنت من الطلاب المهملين جداً في هذا الموضوع ، كانت عنده طريقة حيث  يطلب من الكل أن يقرأ ، ومن يتأخر أو يرفض يخرج أمام كل الطلاب ويقرأ أمام الكل ، كنت أخرج على استحياء وكلي خوفاً من الخطأ والنظرات .

انتهت من السنة الأولى في الثانوية بحلوها ومرها وبدأت افكر بالجامعة والتخصص وغيرها من العوامل المستقبلية التي سأواجهها ، وكما نعرف أن الجامعة والسنة التحضيرية تعتمد اعتماداً كليا على اللغة ، نجاحك في اللغة يعتبر نصف نجاحك في الجامعة ، فكثير من المواد الجامعية صعوبتها أنها باللغة الانجليزية فقط .

في نهاية الفصل الأول من ثاني ثانوي بدأت أبحث حول اللغة الإنجليزية وتعلمها ، كثير من المواضيع مكرره ومنسوخة ، وطرق بدائية وفاشلة جداً ، وخلال بحثي استوقفني أسم ((ابوعمر)) .

الأخ أبوعمر كان مهتم باللغة وتدريسها ، كان هناك إعلان عن دورة عن طريق برنامج البالتوك ، تبدأ الدورة مع بداية الفصل الثاني حيث كان برنامج الدورة ٥ ايام بالاسبوع لمدة ساعة بعد صلاة العشاء ، كان هناك تخوف وتردد للدخول بالدورة حيث أن هناك عدة عوامل منها :

أن الدورة عن طريق برنامج البالتوك ، لمن لا يعرف البرنامج هو برنامج عن محاداثات صوتية عبر الشبكة العنكبوتية ، كانت خطوة جريئة نوعاً ما ، طبعاً إحدى ميزات الدورة هو حضور الدورة في المنزل عن طريق جهازك المحمول ، أذكر أن سعر الشهر الواحد كان 200 ريال ، بدأت يومياً ادخل للبرنامج في البداية كانت مشاركاتي بسيطة جداً بحكم أن خلفيتي كانت منعدمة في اللغة .

بدأنا هذي الدورة مع كتاب اسمه ((Grammar in practice 1)) الكتاب جميل جداً وسلس ويوضح المعلومة بطريقة جميلة ، أنصح به كبداية ، أنهيت شهر كمستوى أول في الدورة أستفدت فائدة عظيمة جداً في قواعد اللغة الانجليزية ، أنهيت المستوى الأول في دورة أبوعمر وانتقلت إلى المستوى الثاني بدأنا في كتاب ((Basic Vocabulary in use )) الكتاب كان عن المفردات وجامع مفردات جميلة وتستطيع دراستة لوحدك بدون شرح وسيفيدك جداً.

طريقتي في المراجعة مع دورة أبوعمر:

كنت أول ما أنتهي  من الدرس أحفظ الكلمات الجديده كتابة ونطقاً ، كنت أحتفظ بدفتر اكتب فيه كل كلمة جديدة مرت علي بدون ترتيب ودفتر اخر صغير مقسم أبجدياً A-Z اي كلمة اتقنتها انقلها للدفتر الصغير وكنت أراجع كل ما سنحت لي الفرصة ، وخرجت بكمية هائلة من الكلمات.

في الإجازة الصيفية بدأت أبحث عن معاهد لتدريس اللغة الإنجليزية  و بعد السؤال ، تبين أن أفضل معهد هو ELS وفعلا معهد ممتاز لأبعد درجه أنصح فيه وبقوة .

سجلت لأول شهر ، أختبروني اختبار تحديد اللغة وكنت أجيب على ما أعرف فقط ، وسبب فعلي ذلك أني أريد أن أوضع في المستوى المناسب لي .

بعد الاختبار وضعوني في المستوى الأول كان بدائي جداً ، حروف وألوان أشياء أحسست أنها بدائية ، بدأت أفكر أن أطلب منهم الانتقال لمستوى أعلي بحكم أن مستواي أعلى من الموجود ، بعد التريث والتفكير قررت الاستمرار وأحمد الله أنني لم أغير مستواي لأنني أسست نفسي جيداً في هذ المستوى.

كانت طريقتي في المذاكرة والمراجعة أحضر الحصة مع الأستاذ واركز وأسجل كل شي يقول وأحل معه أي شي وفي المنزل كنت أراجع ما أخذت في المعهد يوميا وأحفظ كل جديد كتابةً وسماعاً ونطقاً ، انتهى الشهر الأول واستلمت الشهادة وكان معدلي 96 من 100 ، الحمدلله لم أكن أغيب وكنت مشارك.

إنتقلت للمستوى الثاني في المعهد وكان في رمضان كانت أيام جميلة جداً كنت أحضر الحصة بعد صلاة التروايح ، وكنت متابع لأحد البرامج الإذاعية على الراديوا كان وقته مع وقت خروجي للمعهد ، كانت أيام جميلة جداً ، وكنت أفعل كما كنت أفعل المستوى الأول في المراجعة والمذاكرة ، وقتها حسيت بفرق جميل جداً بدأت أتجرأ بالحديث مع الأجانب رغم ردائة الكلام لكن الحمدلله كنت أحاول ، انهيت شهرين كاملة في معهد ELS .

مع بداية ثالث ثانوي بدأت بالتعلم الذاتي عن طريق الكتب والمواقع وغيره.

بدأت بموقع اسمه “Livemocha” كنت ادخل على الموقع يومياً لأتدرب فيه ، الموقع يعطيك تمارين بسيطة وسهلة وويربط التعلم بالصور والألغاز والألعاب جميل جداً ، بدأت فيه من المستوى الأول باشياء سهلة وبسيطة وانصح فيه وبقوة.

أيضاً كنت أسمع التردد الإذاعي على “FM”رقم القناة 9.70 ، الاذاعة فيها أكثر من برنامج واكثر من لغة وكان هناك برامج حوارات إنجليزية ، وكنت لا أعرف كلمة واحدة مما أسمع نهائياً ، لكن هدفي تعويد سمعي على اللغة.

في بداية الفصل الثاني من ثالث ثانوي نصحني أحدهم بشخص اسمه “Aj Hoge” ، كان Aj مهتم بتدريس اللغة عن طريق البودكاست في الايتونز واليوتيوب ، صراحة كان أسلوب Aj سهل وجميل ، يعطيك كلمات سهلة ويسهل عليك الفهم.

انتهت سنة ثالث ثانوي وبدأت الإجازة الصيفية ، لازلت أسعى لهدفي في اتقان اللغة ولازلت لست راضياً عن مستواي ، عدت مرة أخرى للتسجيل في معهد “ELS” ، ولله الحمد عندما قدمت لاختبار تحديد المستوى ، رأيت فعلا الفرق عن ما كنت عليه في الإجازة الصيفية  لثاني ثانوي والإجازة الصيفية لثالث ثانوي ،حيث تم انتقالي من مستوى لم أدرسه لمستوى أعلى ، لتحسن مستواي ولله للحمد ، درست شهر في المعهد وكانت طريقة تدريس المعهد جميلة جداً ، أعيد وأكرر أنا أنصح في المعهد وبقوة.

مع البحث في الانترنت وجدت معهد بريطاني يدرس عن طريق سكايب المحادثه فقط ، ويتميز هذا المعهد بوجود رجال ونساء للتدريس ، وكان بدون منهج وطرق تقلدية مجرد حديث عام يساعدك أن تكون جريئ في المحادثة ، كان المبلغ ٢٠٠ دولار لعشر حصص مدة الحصه ٤٥ دقيقه عن طريق سكايب ، كانت مغامرة قوية جداً ، بأن أحول مبلغ لجهة لا أعرفها حق المعرفة وخارجية أيضاً ، ، في أول حصة مع المدرس بريطاني *نسيت اسمه* تأخر على حصتي قرابة ربع ساعه !

أنا بدأت بالخوف وروادني الشك ، بعد ربع ساعه من الإنتظار سجل دخوله، وأعتذر عن التأخير ونسيان الموعد و قال لي  وبسبب تأخري سأعطيك ٣ حصص مجاناً !

ذلك يعني أنني دفعت مبلغ ١٠ حصص وأخذت ١٣ حصة معه ، كان تحديد الأيام عن طريقي والوقت الذي أريد إلا إن كان هو منشغل بحصة أخرى يخبرني بتأجليها.

وشهاده لله بعدها لم يتأخر الرجل ولا دقيقه عن موعد الحصة ، كانت أوقات جميلة معه ، واستفدت من ناحية التحدث كثيراً كثيراً.

يعني لهذا الوقت انهيت الأساسيات والقواعد ، والإستماع ، والمحادثة.

وقتها بدأت اتلذذ باللغة وتعلمها وأتعمق في كل شي وأسال عن كل شي، ابحث عن أي معلومة جديدة تفيدني.

بعدها كانت هناك سلسلة وثائقية من انتاج قناة البي بي سي اسمها” THE LIFE ” ، حصلت على السلسة كاملة وحذفت الترجمة العربية واستبدلتها بالترجمة الإنجليزية وبدأت المشاهدة ، أنهيت السلسلة  وأستفدت مصطلحات وسماع وقراءة وعلم من هذه السلسلة.

بعدها بدأت أشاهد افلام رسوم متحركة أمريكية وأتابعها وفادتني أيضاً ثم انتقلت لسماع “بودكاست BBC” على “الايتونز”.

قبل بداية الجامعه كنا نسمع ممن سبقونا في الدراسه الجامعية بصعوبة اللغة الانجليزيه واعتماد أغلب المعدل عليها في الفصل الأول.

كان شئ مجهول بالنسبه لنا وخوف وقلق ، بدأنا في الدراسة ، في أول يوم لي بالمحاضره كنت أستوعب كلام الدكتور وافهمه ، لكن لم أكن أتجرأ على الحديث والتخاطب معه ، كانت هناك فكرة أن هناك من هو أفضل منك في القاعة ، خشيت التحدث والوقوع في الخطأ أمام الكل ، انقضى قرابة الأسبوع والأمر لا زال مجهول بالنسبه لنا ، بدأت اتجرأ مرة بعد مرة ، بالحديث مع الدكتور إلى أن وصلت لمرحلة أتحدث مع الدكتور بكل ثقة بدون خوف.

 الفصل الأول في السنة التحضيرية لدينا ثلاث مواد إنجليزية /

-كتابة

-محادثة واستماع

-قراءة

كانت طريقتي في كل مادة تختلف ، في القراءة كنت وقت المحاضرة منشغل لوحدي تماماً، كنت اقرأ القطعه لوحدي وأخطط بالقلم الاصفر كل كلمة جديدة بالنسبه لي ، وانظر للقاموس واعرف المعنى فقط لفهم القطعة ، كنت لا أسال الدكتور نهائياً ، بل أبحث عن الإجابة بنفسي ، عندما أعود الى المنزل ، افتح الكتاب وانظر للكلمات المخططة بالاصفر وانقلها في دفتر اخر واكتب ترجتمها ، واحفظها كتابة ونطقاً ، وكنت أحضر قبل الذهاب للمحاضرة كل مقال جديد لو تحضير بسيط ، وهكذا دواليك في كل محاضرة جديدة ، حيث كانت تعتمد مادة القراءة على الكلمات بشكل أساسي القراءة وأخذت A+ كمعدل فيها ولله الحمد والمنة.

في الكتابة ، أشتريت دفتر للذكريات صغير وبدأت اكتب فيه يومياتي باللغة الانجليزية ، وكنت أكتب كثيراً أي شي وأي وقت ، وأسال الدكتور عن صحة كتابتي وأخذت A+ كمعدل في الكتابه ولله الحمد .

في الإستماع كنت مستفيد وبقوه من استماعي في السابق من أكثر من موقع  ، وأخذت A+ في الاستماع  .

ما أقصد بعرض تجربتي في المواد هو أنه لا يوجد شي اسمه صعب ولا يوجد شي اسمه مستحيل بالتنظيم وتهيئة نفسك من قبل دخولك للجامعة سترتاح راحة عظيمة الجامعة ، يعني أنا الان أجني ثمار التعب الذي كان قبل دخولي للجامعة .

إشتريت في الجامعة رواية انجليزية “لأغاثا كريستي” مع قرص للإستماع للمادة نفسها ، كانت هذه السلسة تعليمية جميلة.

في الفصل الثاني بدأت معي مادة المصطلحات الطبية ، كانت تخصصية كثيراً والفصل الثاني كله تخصصي ، قطعت عهداً على نفسي أن لا أترجم أي كلمة للعربية ، أترجمها للإنجليزية لكي تسهل علي فقط ، ولله الحمد استفدت كثيراً كثيراً من التجربة.

كانت طريقتي في حفظ الكلمات هي إقتناء:

1) قاموس طبي انجليزي – عربي.

2)قاموس انجليزي انجليزي.

كنت اعمل كما عملت في القراءة من تخطيط وحفظ ، لكن هذه المرة أستخدمت قلم التخطيط الأخضر ، بحيث اي شي احفظه واتقنه كتابة ونطقاً اخططه بالاخضر ، والحمدالله كثر اللون الأخضر في أوراقي ودفاتري وكتبي، كان الدكتور يعطينا كثير من الأوراق مع الدروس وكنت أترجم و احفظ كل شي تماماً ، أي كلمة جديدة لا تمر علي بالسهولة بل احفظها تماما ، وزاد معدل الكلمات لدي و معدلي في المصطلحات الطبيه A+ ، بدأت في السنة الثانية من الجامعة بقراءة كتب إنجليزية ولم أجد صعوبة في القراءة ولله الحمد ، بدأت أستمع لكثير من البودكاست أخبار وغيرها باللغة الانجليزية ، أصبحت لا أترجم إلا قليلا في مذاكراتي الجامعية ، أصبحت ملاحظاتي كلها باللغة الانجليزية تعليقي بالمحاضرة باللغة الانجليزية ، وعملت طريقة مع آحد الأصدقاء كنت أجتمع صباح كل سبت للحديث باللغة الانجليزية فقط ، تكون محادثاتنا كلها باللغة الانجليزية بدأت أتحدث مع الناس ، بدأت أشعر بالفرق ، الحمدالله مستواي في تحسن لكن حتى هذه اللحظة لم أستطع تحقيق هدفي الذي أريده ولازلت أحاول الوصول إليه.

عن الكـاتب :

o_nujayfan
  • الرجاء اختيار المنطقة
  • كليات المعرفة للعلوم والتقنية
  • الطب
  • طب و جراحة


{{comment_msg}}

{{name_msg}}

{{submit_msg}}

التعليقات :

تجارب ذات صلة
لمستقبل اعظم!
رسالة خريجة
"الإحباط المؤقت"
القبول في التخصص
المزيد من تجارب #تجربة_عامة
الجهات الأكثر تدريباً
مستشفى النور التخصصي 1
السنة التحضيري للمسار الصحي بشكل عام وكلية العلوم الطبية التطبيقية بالجبيل بشكل خاص 1
وزارة العمل 1
مستشفى القرى العام بالباحة 1
جامعة الدمام - كلية الهندسة 1
تصنيفات التجارب